Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hot Widget

latest

اعلان مقالات ذات صلة

“الݣارة” ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور

 “الݣارة” ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور برشيد / نورالدين حيمود. يلاحظ الزائر والمقيم بمنطقة تقع في الجهة الشرقية على بعد 3...

“الݣارة” ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور

 “الݣارة” ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور

برشيد / نورالدين حيمود.

يلاحظ الزائر والمقيم بمنطقة تقع في الجهة الشرقية على بعد 30 كيلومترا تقريبا من مدينة برشيد عاصمة أولاد احريز تدعى ” الݣارة “، غياب المرافق الاجتماعية الضرورية المهمة وعدم التفكير بشكل جدي في إصلاح جنباتها ومحيطها، الشيء الذي يؤكد ولا مجال يدعو للتشكيك فيه أنها مدينة عتيقة، تختلف كل الإختلاف شكلا ومضمونا عن باقي المناطق التابعة إداريا لعمالة إقليم برشيد خصوصا والشاوية عموما، إذ تبرز جملة من التناقضات في وسطها ومدخلها وتبلغ العشوائية مداها، الذي يوحي منظره أنه استنبت عشوائيا منذ سنوات طويلة، حيث تنتشر قطعان من الدواب ورؤوس الأغنام والأبقار بالشارع العام، وتتغدى معظمها على النفايات المنزلية وركام الأزبال، وتزداد هذه الصورة عتمة وظلاما كلما توجهت إلى عمق المدينة، حيث المياه العادمة المختلطة بمياه الامطار تغمر الأزقة الضيقة والشوارع الرئيسية المهترئة، التي تفتقر إلى أبسط شروط السلامة الصحية وغياب الإنارة العمومية وشبكة التطهير الصحي.

وعاينت كش24 تراكم الأزبال وانعدام النظافة ووجود برك آسنة تساهم في انتشار الروائح الكريهة والخانقة، بالإضافة إلى ظهور أسراب من الباعوض والذباب واستفحال الأمراض المعدية، ناهيك عن التشوهات العمرانية البادية على المنازل التي بنيت بطرق ملتوية وغير سليمة، حيث بدت التصدعات والتشققات واضحة على واجهاتها الأمامية.

ووفق افادات مواطنين تحدثت معهم كش24، فإن المدينة وضواحيها أضحت مرتعا خصبا للمنحرفين والمتشردين واللصوص والجانحين عن القانون، الذين يتخدون من المنطقة مكانا للتربص بضحاياهم من المارة، ويكفي القيام بجولة سريعة وسط المدينة للوقوف على حجم الفوضى العارمة.

وفي حي يدعى ” البلوك ” يقع بطريق بن سليمان، وكذلك حي المسجد وسط المدينة والشارع العام المدخل الرئيسي لها، شباب يافعون ومراهقون في مقتبل العمر يجتمعون على شكل مجموعات متفرقة هنا وهناك، وهم منهمكون في استهلاك أنواع مختلفة من المخدرات والخمور، من بينها تبادل تدخين مخدر الشيرا والقنب الهندي وتناول المعجون واحتساء الخمور في واضحة النهار، أمام مرأى ومسمع المارة والسلطات.

ويتساءل العديد من المواطنين عن سر صمت المنتخبين والسلطات، إزاء مظاهر الفوضى التي حولت المدينة والمناطق الواقعة عليها إلى كابوس يقض مضجع الزائر والمقيم والمارة، الذين يتخوفون من تهديدات منحرفين وبعض المشكوك في سلوكياتهم والقادمين من مدن أخرى، هذا في الوقت الذي طالب فيه عدد من الذين إلتقتهم كش24، من الجهات المسؤولة، بضرورة تكثيف الدوريات الأمنية بالمدينة وضواحيها، لتفقد الوضع الكارثي والمزري، الذي ازداد سوءا في الشهور الأخيرة، ومحيطها ككل و الذي أضحى يبعث على الخوف والقلق الشديدين، وجعل الساكنة تضع الأيادي على القلوب مخافة الوقوع في المحظور، وفي قبضة العصابات المدججة بالسيوف واللصوص، والمنحرفين الباحثين عن الضحايا لإشباع رغباتهم ونزواتهم الجنسية.


ليست هناك تعليقات